لكل منا خريطته الفريدة

لنتخيل أننا لسنا في ٢٠٢٠، فأنت في مدينة جديدة، ألن تحصل علي خريطة؟ الخريطة لا تساعدك فقط علي معرفة المكان الذي أنت فيه و لكنها أيضا تجعلك تكتشف معالم المكان و ما حوله من أماكن أخري. فالخريطة تمكنك من اكتشاف وجهتك و الخطي التي ستأخذها لتصل إلي تلك الوجهة.

بالطريقة نفسها، داخل عقولنا و فكرنا لكل منا خريطته الخاصة لأجزاء مختلفة من نفسه كشعوره و إحساسه. خريطة كل إنسان تقبع في فهمه لجسده و لقدرة أجزاء جسمه. فهي خريطة تظهر أماكن العناصر و علاقة تلك العناصر ببعضها و كيفية التحرك من نقطة أ إلي نقطة ب. أطباء الأعصاب الذين يدرسون المخ يطلقون علي هذه الظاهرة ‘خريطة الجسد’ و هذه الخريطة موجودة في ال(homunculus) ينطق بالإنجليزية هومونكيولس.

(هو صورة لجسم الإنسان بناء علي خريطة عصبية مقسمة علي أجزاء و مناطق في المخ مخصصة لوظائف الحركة و الشعور و مناطق أخري أيضا بجسم الإنسان.

الصورة الذاتية و خريطة الجسم

وفقا لممارسي و دارسي التعلم الجسدي نطلق علي هذه الظاهرة الصورة الذاتية. تبني الصورة الذاتية علي مدار وقت طويل. تتسق مع عادات الإنسان و حركاته اليومية، بالإضافة إلي معرفة الإنسان الحسية بأماكنه و أمكان أجزائه المختلفة بجانب بعضهم البعض. إذا الصورة الذاتية هي خريطة شخصية منحوتة في عقولنا من خلال الأفعال التي نؤديها. و من الطبيعي أن تختلف الصورة الذاتية لكل إنسان عن غيره. علي سبيل المثال : لكي يؤدي حركة متناسقة ة فعالة مع الكرة، يمتلك لاعب كرة القدم صورة ذاتية أكثر دقة و وضوح لقدميه و ساقيه. قامت قدميه و ساقيه بتطوير مهارتهم الحركية لتجري بالكرة أو تركل الكرة ركلة بعيدة أو ركلة قصيرة و هكذا.. علي خلاف عازف موسيقي الذي علي الأرجح يستخدم إصبع الخنصر أكثر من غالبية الناس. لذلك فالعازف لديه حس و إدراك أكبر عن إصبع الخنصر في صورته الذاتية.

و أصبح لدينا للمرة الأولي في بداية الأربعينات تقسيم فعلي للجسم في المخ بفضل جراح الأعصاب الكندي وايلدر بينفيلد. ساعدتنا أعمال بينفيلد علي تصور هيئة فعلية  للجسم في المخ  أو  ما يسمي خريطة الجسم. فهي تسلط الضوء علي وجه الارتباط بين حركة جزء في الجسم و بين كيفية عرضهم في خريطة الجسم عصبيا. و قام بينفيلد في بحثه بتعريف الخطوات الفعلية التي يتخذهاالجهاز العصبي عند حدوث الحركة. تقع الخطوة الأولي في الجانب ألأيسر من المخ  و هو الجانب الحسي حيث يتم نقل الأمر من الجسم إالي المخ.  الخطوة التالية تكون من العقل إلي الحركة ، يقوم المخ بإلقاء أمر عصبي لكي تبدأ الحركة في اتجاه محدد. و كلما تتكررد تأدية الحركة ، تزداد سلاسلة مرور الحركة في الجهز العصبي. و بزيادة السلالة في مرور الحركة تزداد اعتيادية الحركة نفسها حتي تصبح عادة.

المسح الجسدي

يعد المسح الجسدي فرصة لدارسي التعلم الجسدي للإحساس باختلاف الأجزاء في الجسد وفقا للصورة الذاتية. يقوم الشخص في هذا التمرين بمسح من نفسه من أجل التعرف علي شعور مختلف بالطول و العرض و الوزن و الاتجاه. و تلقي هذا التمرين شعبية كبيرة في عرف التعلم الجسدي الغرب، إلا أن منشاه كان في جنوب شرق اسيا و الحركة في جنوب شرق اسيا و تقاليد الطب تعرف باليوجا و الطب الصيني و أساليب التأمل الهندوسية و البوذية. و بالنسبة لنا لسنا من هذه الثقافات

وبالنسبة لنا فنحن لم ننشأ في هذه الثقافات، و قبل الحصول علي مسح جسدي قد لا يدرك الإنسان أن لديه إمكانية الوصول إلي صورته الذاتية و عليه معرفة أن هذه الصورة متحركة. فتتغير وفقا للتجارب الحسية التي يمر بها صاحبها. فكيف للإنسان أن يعرف هيئة أجزائه في صورته الذاتية بطريقة غير هذه؟ فبمرجد أن يبدأ الشخص رحلته في التعلم الجسدي، يبدأ أن يدرك وجود ثغرات في معرفته بنفسه. و من خلال التعلم الجسدي يستطيع أن يملأ هذه الثغرات و يتخلي عن عادات قديمة مغروزة به و لكنها غير مفيدة تماما و يبدأ في تعلم عادات مفيدة. 

أثناء تمرين المسح للشعور، يصبح المرء أكثر دراية بموقع أجزائه المختلفة و علاقتهم ببعض و بالمساحة الخالية حول تلك الأجزاء. ففي جلسة الوعي من خلال الحركة يقوم المسح بالتركيز علي آثار الحركة التي قام بها الإنسان للتو. و يشعر بالمكان الذي حدث فيه الفرق بصورته الذاتية. لذلك،يؤدي المسح بطريقة ما دور الولوج أو الدخول. و بإمكان الشخص أيضا أن يستخدم تمرينات المسح من أجل https://www.headspace.com/meditation/body-scanالولوج إلي صورته الذاتية أثناء لحظات القلق أو الضغط. فيمكن لهذا التمرين أن يساعد علي تهدئة المشاعر الغامرة

يمكنك قراءة هذا المقال بالإنجليزية، اضغط هنا

   

Leave a Reply

Powered by WordPress.com.

Up ↑

error: Content is protected !!
%d bloggers like this: